عن المشتتات التي تواجهني في يومي

يحدث في يومنا أننا نمر بالعديد من الأحداث التي تشتتنا عن الشئ الذي نقوم به سواءً كان في العمل او أثناء فترات الدراسة التي باتت معدومة بالنسبة لي هذه الفترة. قد يكون سبب هذا التشتت من شئ قرأته على أحد منصات التواصل الاجتماعي وشغل هذا الموضوع بالك طول اليوم أو تسبب لك بالازعاج والصداع!، أو

متى تعلم أنه عليك العمل لصالح نفسك؟

حسناً، من أهم نقاط التحول في حياة أي إنسان، هي اللحظة التي يقرر فيها الانتقال من العمل لدى شخص آخر، إلى العمل لصالح نفسه، أو بشكل حر، هناك العديد من المؤشرات التي تدفع أحدهم إلى الانتقال للعمل بشكل مستقل، وأخرى تعني حتماً أنه عليك البقاء في عملك الحالي، يبقى لكل شخص الحكم على حالته، ومنها

لتبدأ الانجاز بشكل أفضل، عليك ان تغير نظرتك الى المصاعب

غالباً ما يتم النظر إلى المصاعب التي نواجهها في الحياة على أنها عوائق تحاول منعنا من التقدم، ولكن الأمر عكس ذلك تماماً، المصاعب التي تحصل في العمل، الحياة، الحياة الاجتماعية، هي الدافع الأقوى إلى الإنجاز، وهي التي تعطي للحياة طعماً آخر مختلف تماماً عن الحياة الطبيعية. لا أتحدث هنا عن المازوشية طبعاً، أنا لا أقول